مزيكا دي في دي

..::: ღ♥ღ مزيكا دي في دي ღ♥ღ :::..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمة للدكتور رمضان شلح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: كلمة للدكتور رمضان شلح   السبت فبراير 16, 2008 7:19 pm

كلمة الدكتور رمضان شلح في الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد القائد والمؤسس لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور الشقاقي
التاريخ: 2007-10-26 15:43:24

غزة ـ مراسل نداء القدس
نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بعد صلاة اليوم الجمعة مهرجانا جماهيريا حاشدا على أرض خلف بمخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة وذلك إحياء للذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الأمين العام المؤسس لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي على يد عملاء الموساد في جزيرة مالطا عام 1995.

وشارك في مهرجان "البيعة للشهداء" قادة حركة الجهاد الإسلامي والآلاف من أنصارها رجالا ونساء وأطفالا وشيوخا وعدد من قادة حركة حماس ونواب المجلس التشريعي، وشخصيات وطنية من مختلف الفصائل، ورفع المشاركون رايات الجهاد الإسلامي مرددين شعارات مؤيدة لحركة الجهاد ولسرايا القدس، ومطالبة بالاستمرار على درب ونهج الشقاقي وعدم التنازل عن أي حق من حقوق الشعب الفلسطيني.
وتخلل المهرجان العيد من الفقرات الرائعة والأناشيد الإسلامية الوطنية، وكلمة للأمين العام الدكتور رمضان عبد الله شلح عبر الهاتف أكد فيها على أن الانقسامات الداخلية في فلسطين تهدد فلسطين برمتها أرضا وشعبا، حاضرا ومستقبلا، مشددا على أن مؤتمر أنابولس المرتقب هو مصيدة لاستدراج أنظمة عربية لدائرة التطبيع مع الكيان الصهيوني وتحقيق اصطفاف عربي، صهيوني، أمريكي للتحضير لضرب إيران.

وفيما يلي نص كلمة الدكتور رمضان شلح:-
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين إمام المجاهدين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن سار على دربه إلي يوم الدين .

أيها الإخوة والأخوات جماهير شعبنا الفلسطيني الصامد في قطاعنا الحبيب أيحييكم جميعاً واشد على أياديكم أحيي صبركم وصمودكم وجهادكم . فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

أخوتي وأهلي الأعزاء:
لقد احترت كثيراً عن أي شيء يمكن أن أحدثكم اليوم في ذكرى الشهيد القائد والمعلم والمؤسس لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي رحمه الله ، وكيف لا احتار ونحن نعيش زمن الفتن التي تجعل الحليم حيرانا كما اخبرنا رسول صلى الله عليه وسلم كيف لا احتار وقد كنا في السابق نتحدث في أعراس الشهداء، لكنها اليوم تحولت إلى مآسي حقيقة نبكي فيها حالنا وعمق جراحنا ومأساتنا حين يقتل بعضنا بعضاًً برغم الحيرة وبرغم الألم ،
سأتحدث في عدة عناوين، عن الشهيد القائد "أبي إبراهيم"، وعن العلاقات الفلسطينية الداخلية في ظل الانقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية، وعن المؤتمر المزمع عقده في الولايات المتحدة، وأخيراً عن علاقتنا بإخواننا في حركة حماس الشقيقة والصدامات المؤسفة التي وقعت مؤخراً في القطاع.
عن الشهيد لن أتحدث مدحاًً أو ثناءا ًمكرورا ً بلغة الشعارات المستهلكة ، لا أظن أنكم جئتم لتسمعوا مني ذلك اليوم بل سأتحدث عن الشقاقي حديثا ً مرتبطا ً بالواقع المر الذي تعيشونه ولأن الحديث عبر الهاتف ليس كالمشاهدة والمعاينة آمل أن تسمعوا لي بكل قلوبكم وبكل مشاعركم، وأنا أتحدث إليكم بكل جوارحي وأحاسيسي وإن فصلتني عنكم المسافات فأنا معكم بعقلي وقلبي وروحي التي لا تغادركم والتي لا تغادر فلسطين لحظة،
بإيجاز أقول بكل ثقة فتحي الشقاقي لم يمت واليوم هي السنة الثانية عشر لا أقول على رحيله أو غيابه ، بل هي ثانية عشر من عمره الثاني، ألسنا نؤمن بأن الشهداء لا يموتون وأنهم أحياء عند ربهم يرزقون،العمر الثاني لا يحياه الشقاقي كما كل الشهداء بجسده وعمله الذي ينقطع برحيله عن دنيانا، عمره الثاني يحياه الشهيد في أمته بأتباعه وأحبابه وإخوانه وتلاميذه ومريديه وأبناء شعبه الذي يتمثلون الفكرة والمبادئ والقيم التي جسدها الشهيد في حياته،
أخوتي الأحباب:
إن عظمة أي قائد تقاس بالعمران الذي يحدثه في شعبه وأمته ، أو الخراب والحطام الذي يتركه من خلفه ، فإلى أبناء الشقاقي أبناء الجهاد وسرايا القدس وإخوان فتحي الشقاقي أقول:" إذا أردنا أن نحيي ذكرى فتحي الشقاقي بحق فهذا لا يتم بالكلام والشعارات، الشعب لم يعد يلتفت إلى ذلك والكلام لا يغني ولا يسمن من جوع اليوم، إحياء ذكرى الشقاقي هو بقدرتنا على أن نكون المنارات الشامخة من بعده ،
العمران الذي تركه الشقاقي في شعبه ، الشقاقي لم يترك خرابا ً .. الشقاقي ترك رجالا حملوا الراية بكل قوة وإصرار ، إن الانحياز للشقاقي اليوم يعني أن الشقاقي يجب ألا يتحول إلى عنوان احتفالي لترديد الكلمات والخطب، بل أن نكون أمناء على مبادئه وخطه ورايته ، الانحياز للشهيد الكبير هوا أن نكون كبارا ً لا تقزمنا مصالحنا الخاصة ، وهمومنا الصغيرة، إحياء ذكرى الشقاقي هي بقدرتنا نحن إخوانه وأحبابه أن نكون متميزين،
وأن نثبت للمرة تل المرة بأن أفكاره ومبادئه وأخلاقه قد تجذرت قولا وعملا ً، وأنا أقول اليوم وبكل تواضع من حق أبناء الجهاد أن يفخروا بأنهم ولا نزكي على الله أحد ، بأنهم كانوا الأمناء والأوفياء برغم العثرات هنا وهناك لقد نجح ابناء المشروع الذي رواه الشقاقي بالدم، في هذا الاختبار، مشروع الجهاد والمقاومة بان يتجذر في الأرض وأن يزداد صلابة ورسوخاً ًكل يوم بفضل الله عز وجل،
هذه هي رسالتي لكم اليوم أننا في اختبار دائم وأننا في امتحان دائم مع الله أولا ً، ثم مع الناس مع شعبنا ،مع امتنا مع العالم كله وهو يرقب هذا الجرح النازف في فلسطين، أين هي فلسطين اليوم في ضمير الأمة وعقلها وقلبها ووجدانها ماذا فعل العالم في فلسطين؟ وماذا فعلت فلسطين بحالها؟ ,
وماذا فعل أهل فلسطين بفلسطين؟ ، ماذا فعلت الضحية بنفسها؟ ، اليوم وهي في فم التنين بين فكي الوحش الصهيوني الكاسر الذي ينهش لحمها وعظمها ماذا تفعل الضحية فيها ، وهنا أعرج على الوضع الفلسطيني فأقول بإيجاز: "الانقسام الفلسطيني الحاصل في الساحة الفلسطينية بعد ما سمي بالحسم العسكري لحركة حماس في قطاع غزة،
إذا كان المقصود بهذا الانقسام هو الانقسام الجغرافي فكل العالم يعلم بأن هذا الانقسام لم يبدأ بصدام فتح وحماس في غزة وهذا ليس دفاعاً عما حدث ، بل هذا انقسام حاصل منذ اغتصاب فلسطين والذي يختصرون الوطن اليوم في الضفة وغزة عليهم أن يتقوا الله وأن يرووا كل فلسطين كاملة من نهرها إلى بحرها أن العدو هو الذي افترسها ، لم تكن حماس ولم تتسبب فتح في ضياعها ولم تترك الجهاد ذرة منها ومن اجل الدفاع عنها، العدو الصهيوني هو المسئول عن كل ما يجري في الساحة الفلسطينية.
لكن الانقسام الأخطر الذي أود أن أتحدث عنه هو انقسام الشعب، انقسام العقل، انقسام الضمير ،انقسام المشاعر، انقسام العائلات، انقسام الناس، انقسام الحارات، انقسام الأحزاب،انقسام الجماعات، انقسام الجار عن جاره والأخ عن أخيه، فلسطين القضية بحاجة إلى ألف واحد يحملها ويكافح ويجاهد من أجلها وحين ينقسم الشعب إلى شعبين والى شعوب وقبائل وعشائر وفصائل متناحرة لا يعود هناك قضية واحدة اسمها قضية فلسطين،
بل يصبح لدينا قضايا متعددة كلها تدعي وصلا بفلسطين، لكنها ابعد ما تكون عن فلسطين لذلك إنني أقول وبكل صراحة: "إن استمرار المأزق الراهن خطر كبير يهدد فلسطين برمتها أرضاً وشعبا ً وقضيا ً حاضرا ًومستقبلا ًبكل معنى الكلمة، والمسئولية الشرعية والوطنية والأخلاقية تحتم علينا الخروج من هذا المأزق مهما كان الزمن وأي تأجيل لذلك يعقد الوضع ويفاقم الأمور ويزيد المخاطر، لهذا ليس المهم اليوم أن نتبادل الاتهامات وان نتدارى في وصف ما وقع ،
بل العمل الجاد والمخلص على الخروج من المأزق الراهن، وكل من يعمل على تأجيل الوصول إلى حل للخروج من هذه المأساة إنما يسهم في استمرار الكوارث التي تحدق بالشعب الفلسطيني، الذي يؤجل الحل هو المسئول عن هذه المأساة لذلك يجب أن نترفع جميعا ًعن أهواءنا البشرية وان ندرك كلنا في كل الفصائل "فتح وحماس والجهاد" بان فلسطين اكبر منا جميعا
وأننا إن لم نخرج مما نحن فيه فستحاكمنا الأجيال وسيحاكمنا التاريخ ويحاكمنا الله يوم لقائه وسيكون حسابنا عسيرا ً، لأننا حولنا أعراس الشهداء إلى مآتم حقيقة ، لأن الضحية ظلمت نفسها، الأمر الثاني الذي أود أن أتحدث عنه، هو هذا المؤتمر الذي يسمى مؤتمر السلام في الولايات المتحدة، باختصار هذا المؤتمر ليس حاجة فلسطينية أيها الأخوة والأخوات هذا حاجة أمريكية بالدرجة الأولى ثم حاجة إسرائيلية ليبقى أولمرت المهزوم في لبنان على يد المقاومة الإسلامية على قيد الحياة.
المؤتمر اليوم هو مصيدة لاستدراج أنظمة عربية لدائرة التطبيع مع الكيان الصهيوني وتحقيق اصطفاف عربي، صهيوني، أمريكي للتحضير لضرب إيران المسلمة، الذاهبون للمؤتمر لم يذهبوا لاسترداد حقوق الشعب الفلسطيني بل لتوفير مظلة لعدوان جديد على الأمة الإسلامية.
أما فلسطينيا ًفالمؤتمر لن يكون محطة جديدة لتسويق الوهم وإعادة إنتاج الوهم، لذلك ينبغي عدم مشاركة الفلسطينيين في هذا المؤتمر ونحن هنا لا نستجدي ذلك من قيادة السلطة ومن أبو مازن نقول:
"الفلسطيني هو الذي لا يجعل فلسطين اليوم وسيلة تضرب امة الإسلام في أي بقعة بسلاح أمريكا، المطلوب فلسطينيا ًهو مراجعة شاملة لكل مسيرة التسوية الفاشلة يجب علينا إعادة النظر في مشروع السلطة برمته نعم يجب إعادة النظر في هذا المشروع الكارثة الذي صمم في إطار فرض حل إسرائيلي للقضية الفلسطينية".
لذلك أقول: "يا أبو مازن الذي سيلتقي بأولمرت اليوم وهو يدير ظهره لأبناء شعبه وشركائه في الدم وشركائه في المصير، العدو الصهيوني لا يريد شركاء في فلسطين يريد فلسطين خالصةً له، العدو يريد أبواك لتصفية قضية فلسطين وفرض الحل الإسرائيلي الأمريكي الذي يحول فلسطين إلى رغيف خبز إلى كهرباء إلى مياه إلى معابر إلى علاج إلى مستشفيات لا تجد من يمدها بأسباب الحياة والحاجات الأساسية إلى كل أسباب الحياة الممنوعة والمقطوعة التي جعلوا مفاتحيها في يد عدونا.
الشعب الفلسطيني في مشروع السلطة تحول إلى رهينة وتحول مشروع السلطة برمته أداة للتغطية إلى استمرار الاحتلال والاستيطان والحصار وقالت والدمار والموت والاغتيالات، بدون كلفة يتحملها الاحتلال، الكلفة نتحملها نحن اليوم، تتحملها الضحية، الورقة انتقلت من مصارعة الجلاد إلى مصارعة نفسها.
اليوم ونحن نعيش هذه المأساة ونحن في السجن الكبير ونحن من المنفى نطل معكم على الوحش الصهيوني الضاري الذي يقتلنا جميعا بدون تمييز حتى الأسرى الذي لم نستطع أن نحررهم وأن نفعل لهم شيئاً يمكن أن يساوي حريتهم التي سلبهم إياها العدو في معركة فداءً لفلسطين، حتى الأسرى العدو اليوم الآن يقتلهم ويشعل النار في خياهم العدو الآن يذبحهم و يذبحنا من الوريد إلى الوريد،
ماذا نفعل للأسرى ونحن أسرى لكنا أسرى من نوع آخر أسرى الوهم أسرى نعاني من فقدان البوصلة، إننا ونحن نسير المسيرات تحية للأسرى وانحيازا لقضيتهم واعلاءا لشأنهم ولآلامهم ومعاناتهم، يجب أن نتحرر نحن أولاً من الوهم يجب أن نتحرر نحن من السقوط في مستنفع الفتنة وان ندرك أن لا مخرج من هذا إلا بقلب الطاولة على رأس المحتل الذي صمم لنا هذه اللعبة ليقتل بعضنا بعضا ،
علينا أن نتحرر مما نحن فيه من هذا السراب الذي نركض ولا نجد ماءا ًعلينا أن ننبذ الأوهام من عملية التسوية كلها وأن نخرج إلى رسم إستراتيجية جديدة بمنطلقات جديدة وبقناعات جديدة أولها أن تقتنع رئاسة السلطة وقيادة منظمة التحرير، أن العملية وصلت إلي نهاياتها وأن برنامج منظمة التحرير على إقامة الدولة على حدود 67 غير واقعي لأن العدو أثناء نهبة للأرض وامتلاك السيادة بالحديد والنار طوال الوقت قد اسقط كل مقومات إقامة الدولة حتى في حدود 67،
ولا بد لنا في خيار جديد وهو ليس جديدا ًهو خيار قديم جديد خيار الأحرار وشرفاء كل الشعوب الحرة التي قاتلت الاستعمار والاحتلال الأجنبي كان خيارها دائما ًهو المقاومة والفداء والكفاح المسلح ونحن نقول: "بالإسلام الجهاد في سبيل الله هذا خيار الشقاقي واحمد ياسين وخيار أبو جهاد الوزير وكل الشهداء الذين مضوا على هذا الطريق لا بد أن يجمع عليه الشعب و أن يلتف حول هذه الراية من جديد على خيارات المقاومة والجهاد
وما عدا ذلك نحن ندور في الحلقة المفرغة ولا ننتظر إلا المزيد من المعاناة بعضنا مشغول بالجري وراء السراب والوهم وربما البعض الآخر لا يعرف ما يريد وبعضنا مصفون في أهداف يقولون لنا إن بينكم وبينا أمد بعيد ، بالجهاد والمقاومة والصبر والصمود سنجبر هذا العدو أن على يلملم كل أمتعته وأن يرحل عن فلسطين كما رحل عن غزة وكما هزم في لبنان ورحل منها عام 2000 وانكسرت شوكته عام 2006 على يد المقاومة في لبنان .
أخيراً/ أتحدث عن علاقتنا بالشقيقة حماس والأحداث المؤسفة التي يتطلع إليها كل المخلصين وكل المؤمنين وكل من يسكن قلبهم هم فلسطين بكل أسى وكل حزن وأسف أقول للأخوة في حماس: "إن ما يجمعنا بكم هو أكثر بكثير مما يفرقنا وهذا هو شئننا مع شعبنا كله بكل فئاته نحن أبناء وطن واحد وقضية واحدة ومصير واحد لكن مع إخواننا في حماس أقول
:"يجمعنا بكم الإسلام العظيم وانتماؤنا للحركة الإسلامية التي تعبر عن هوية الأمة وعن انتمائها الحقيقي الانتماء لرسالة الإسلام الخالدة لمدرسة محمد صلى الله عليه وسلم التي كان الشقاقي والرنتيسي جنودا وقادة فيها على ارض واحدة يتطلعون إلى فجر واحد بالنصر والخلاص والتحرير، يجمعنا بكم الانتماء لمشروع الجهاد والمقاومة يجمعنا بكم دم الشقاقي والياسين وكل الشهداء.
أقول للإخوة في حماس ومن موقع الحرص والله على المشروع الإسلامي في فلسطين وعلى حماس التي هي شرف لهذا المشروع رغم أي خطأ والتي أبلت بلاءا حسنا في الجهاد والمقاومة، وأثلجت صدور المسلمين وهي اليوم في موطن الابتلاء والامتحان في هذه الحركة السياسية، وفي هذا الانخراط في السياسية الفلسطينية أقول: "نحن جميعا أيها الأخوة على ثغر واحد نحن لا نزاحم أحداً على سلطة أو مواقع أو مكاسب أو مغانم حتى في المساجد لا نزاحم احد عليها وعيب علينا جميعا أن نتزاحم عليها لأن المساجد لله سبحان وتعالى، وليست للأحزاب وليست للفصائل.
مشروعنا أيها الأخوة هو مشروع الجهاد والمقاومة الذي هو أيضا مشروع حماس ومشروع كل الشرفاء في الشعب الفلسطيني نحن ليس خصوم لكم أيها الأخوة الأعزاء ونحن معكم في كل ما انتم مستهدفون فيه من العدو الصهيوني ومن أعداء الأمة التي يحاصرونا جميعا، لكن يجب أن ندرك أن فلسطين اكبر منا جميعا واكبر من أحزابنا ومن تنظيماتنا وبرامجنا واجتهادنا وعناصرنا وأجهزتنا، يجب أن ندرك أن أي صدام يقع بيننا وبين ابناء الشعب الفلسطيني فالخاسر هو نحن ،
نحن الذين كرسنا ثقافة المقاومة يجب أن نعمل معا على مواجهة ثقافة الفتنة ثقافة استسهال إراقة الدم والضغط على الزناد التي عصفت بالساحة الفلسطينية هذه والله كارثة ونكبة جديدة وخسران مع الله عز وجل، وكلنا نقرأ قول الله تعالى (( ومن يقتل مؤمنا ًمتعمدا ًفجزاؤه جهنم خالدا فيهاً وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا أليما )) . صدق الله العظيم.
مهما كانت المبررات ومهما كانت الدوافع لن ننجو من النتائج المرعبة في هذه الآية الخلود في جهنم وغضب الله ولعنة الله والعذاب الأليم، هل هذا ما ينتظرنا!! نحن أصحاب المشروع الجهادي الرسالي في فلسطين أي تأويل وأي تبرير يمكن أن يقف أمام هذا النص.
هذا الكلام موجه للجميع من أبناء الجهاد قبل أبناء حماس لأننا نتحمل المسئولية عنهم ولكل فصائل المقاومة في الحديث الذي يردده الناس بهدم الكعبة حجرا ًحجراً أهون على الله من قتل امرئ مسلم ،
هل نحن سنحرر المسجد الأقصى بهدم الكعبة عندما نقتل بعضنا بعضا أيها الأخوة الأعزاء يا أبناء الجهاد الإسلامي في فلسطين يا أبناء حماس يا ابناء فتح يا ابناء المقاومة يا كل ابناء هذا الشعب المنكوب في هذا الوطن المنكوب، اعلموا أن القادم لفلسطين وللأمة كلها على مستوى المنطقة والعالم خطير خطير
ويستدعي أن نخرج جميعا من هذا الواقع المأساوي وأن نتصدى للتحديات القادمة الانتصار للشقاقي واحمد ياسين يعني اليوم أن نتغلب على أهواءنا البشرية وان نرتفع إلى مقام الشهادة والعزة والكرامة التي سطوره بدمائهم لهذه الأمة، ما سيحاك لنا في هذا المؤتمر وما سيؤسس فيه انه نهاية فلسطين في تفكيرهم وفي برامجهم
واني أقول لكم: "إن ما هو أخطر من ذلك ما نسطره نحن بأيدينا بسلوكنا وممارستنا إذا بقينا ندور في هذه الحلقة والدوامة المفرغة من الصدام الداخلي أن يطارد بعضنا بعضاًَ وأن يلاحق بعضنا بعضاً ويزاحم بعضنا بعضاً إن هذا التدافع الخطير ينذر بعودة المزيد من الصدامات واتساع رقعة الاقتتال الفلسطيني الداخلي وهذا ليس في مصلحة أحد لا في مصلحة حماس ولا الجهاد ولا فتح ولا في مصلحة فلسطين، علينا جميعاً أن نتقي الله في أنفسنا وفي قضيتنا وفي شعبنا وأن نجدد من جديد العهد للشهداء وأن نصوب المسار والبوصلة حتى نؤدي هذه الأمانة، أمانة الشهداء، أمانة فلسطين، أمانة المستقبل الذي ينتظر أطفالنا بأن لا نكون عبيداً لعدوانا ، وان نصنع فجر الحرية والانتصار.
المقاومة هي خيارنا .. الجهاد هو سبيلنا.. طريق الشهداء هو طريقنا .. الأسرى هم فلذات أكبادنا، فلا نأسرهم في جهلنا وحزبيتنا المقيتة، علينا أن نطلق سراحهم بأن نطلق سراح أنفسنا مما نحن فيه من فتن.
أيها الأخوة هذا حديث من القلب إلي القلب، حديث الذي يأمل أن يجد كل أبناء شعبه صفاً واحداً في مواجهة عدو واحد ، الكل يحمل بندقية واحدة لا توجه إلا إلي صدر عدو يحتل فلسطين ومن يسوم أهلها الخسف ليل نهار.
بارك الله فيكم في ذكري الشهيد القائد فتحي الشقاقي، وبوركت سواعد المجاهدين، وبوركت سرايا القدس، بورك أبناء الجهاد ، بورك أبناء حماس ، بورك أبناء الفتح عندما يصوبون المسير ويجددون العهد مع الله والشهداء ومع فلسطين ومع القدس ونقول بأعلى صوتنا يا قدس إنا قادمون.. قادمون ..قادمون بإذن الله، ومزيد من الصبر وليس بعد الضيق إلا الفرج وليس بعد الليل إلا الفجر، فجر الانتصار بإذن الله.
الله أكبر والعزة للإسلام ..الله أكبر والنصر لشعبنا ولأمتنا .. الله أكبر والتحرير والخلاص لفلسطين كل فلسطين من نحرها إلي بحرها بإذن الله .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. المصدر : خاص نداء القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمادة
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 2428
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: كلمة للدكتور رمضان شلح   الأحد فبراير 17, 2008 11:56 pm


_________________


لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ..... ولا سراة إذا جهالهم سادوا

تهدى الأمور بأهل الرأي ما صلحت ..... فان تولت فبالأشرار تنقاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mody.logu2.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كلمة للدكتور رمضان شلح   الجمعة فبراير 29, 2008 10:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كلمة للدكتور رمضان شلح   الأحد مارس 23, 2008 2:22 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كلمة للدكتور رمضان شلح   الأربعاء مارس 26, 2008 9:18 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة للدكتور رمضان شلح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزيكا دي في دي :: ..::: ღ♥ღ المنتديـــات الفلسطينيةღ♥ღ :::.. :: ..::: ღ♥ღ عيش التطور الفلسطيني والسياسيღ♥ღ :::..-
انتقل الى: