مزيكا دي في دي

..::: ღ♥ღ مزيكا دي في دي ღ♥ღ :::..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تبخرت سعادتي وبقي عذابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تبخرت سعادتي وبقي عذابي   الثلاثاء مارس 04, 2008 12:54 am


قد كنت أسير سعيداً في طريق حياتي .

حياتي الواقعية . ألعب و أعمل . أنام و أسهر . كل من حولي يغني و يرقص . تغرد الطيور في أعشاشها و تتمايل الورود على أغصانها .
و في يوم و أنا أسير في طريق حياتي . صادفت فتاة رائعة الجمال تسير بجانبي تقلب الحقيقة خيال و تبني القصور من الرمال . خفق قلبي لها و مالت نفسي إليها . تقدمت مني بحركات ملتوية ثم أبتسمت . أستغربت من منظرها و حركاتها فقلت لها : من أنتي ؟
قالت : أنا الحب . قلت لها : أنت مجنونه . قالت : هذا طبعي ؟ قلت لها : ماذا تريدين مني ؟ و قالت : أريد أن أسير معك . قلت لها : لا ... أنا أريد أن أسير وحدي فأنا سعيد بحياتي هكذا . ثم أنت مجنونه و أنا لا آمن على حياتي معك . بكت و توسلت و تعلقت بثيابي حتى حزنت عليها . قلت لها : حسناً حسناً . على شرط أن أقيدك بعقلي . فلا تتحركي و لا تقولي شيئاً إلا بإذني . قالت : حسنا .ً أخذت أسير وهي معي و كل يوم يزداد بها قلبي حباً و إعجاباً .

حتى أتينا على بحر عميق من الأحلام . قلت لها : ما هذا البحر الجميل .؟؟ قالت : هذا بحر الحب . هل تحب أن تسبح فيه ؟؟؟ قلت لها : نعم . لكني لا أعرف السباحة . قالت : أطلق يدي من قيود عقلك . و سوف أعلمك السباحة فيه . بعد تردد . أطلقت قيدها . و دخلنا بحر الحب سوياً . بحر من الخيال و عالم من الأحلام . أخذنا نسبح فيه و أنا في قمة السعادة و نشوة الحب . عشت في هذا البحر أجمل لحظات حياتي .
و بعد أن شبعت من بحر الحب . بحر الخيال و الأحلام . خرجت منه . فلدي طريق في الحياة طريق من الواقع يجب أن أسير فيه . خرجت من البحر و لكن الحب لم تخرج منه معي .... ظلت تسبح . قلت لها تعالي نسير معاً . قالت : لا . أريد أن أسبح حرة في أحلامي . هل تريد أن تقيدني بعقلك كما كنت سابقاً . قلت لها : و قد طار قلبي و عقلي بها شغفاً . تعالي و لن أقيدك . قالت : لا . إلا إذا .... إلا إذا قيدتك أنا فتصبح عبدي و مملوكي . و قفت حائراً . بين أن أعيش واقعي بدون حب و بين أن أعيش الحب مع الواقع .
و أخيراً استسلمت للحب قلت لها : حسناً ... حسناً . تعالي و قيديني . . خرجت من بحر الحب و قيدتني بقيود أحلامها و جنونها . و قالت لي : ستسير معي عبداً لي . ليس لك أن تفكر أو تعمل أو تقول إلا ما أقوله لك . أنت كلك للحب . أعمل بك ما أشاء . حركت طرف عيني علامة الموافقة .
أخذت أسير في طريق الواقع و أنا مقيد بالحب . .... حتى .... حتى ظهر في طريقنا الشوك . أنه شوك الحياة الواقعية فيه الهموم و الأحزان فيه العمل بجد و فيه عرق الجبين فيه مواجهة وحوش الأرض و قطاع الطريق .
عندها توقفت الحب عن السير . قلت لها : ماذا بك ؟؟؟ قالت : أنا لا أستطيع أن أسير على هذا الشوك . !!! سوف أعود إلى بحر الحب . بحر الخيال و الأحلام . أرجع معي . قلت لها : مستحيل .... ما يقول الناس ؟ هذا مجنون يهرب من الواقع للخيال !!!!.
قالت : حسنناً سوف أذهب و أتركك . قلت لها : لا تتركيني هكذا مقيداً . أمام الواقع . فكي قيدي . سوف أموت . أن تركتني هكذا . ضحكت بجنون ثم قالت : ألم تعرف أن من يسير مع الحب . ينتهي به المطاف إما مجنون أو مقتول . ثم ولت هاربة . إلى بحر الحب .

و تركتني مقيداً في قارعة الطريق . أنتظر الموت أمام الواقع . فلا هي سارت معي نواجه الواقع سوياً . و لا هي فكت قيدي لأسير في واقعي كما كنت في السابق .
قلت في نفسي وقد استلقيت على جانبي مقيد العقل و القلب أنتظر الموت و الدموع في عيني : قد كنت سعيداً في حياتي . فيا ليتني لم أعرف الحب و لم أسير معها . فقد تبخرت سعادتي في الخيال و بقي عذابي في الواقع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمادة
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 2428
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: تبخرت سعادتي وبقي عذابي   الثلاثاء مارس 04, 2008 1:54 am

بعين الله يا صاحبي

لا تهمل هموم الدنيا

اهمل همك فلن تجد الهموم يا صديقي


مشكوووووووووووووور

_________________


لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ..... ولا سراة إذا جهالهم سادوا

تهدى الأمور بأهل الرأي ما صلحت ..... فان تولت فبالأشرار تنقاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mody.logu2.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تبخرت سعادتي وبقي عذابي   الثلاثاء مارس 11, 2008 1:35 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تبخرت سعادتي وبقي عذابي   الأحد مارس 16, 2008 4:15 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تبخرت سعادتي وبقي عذابي   الجمعة مارس 21, 2008 11:08 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تبخرت سعادتي وبقي عذابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزيكا دي في دي :: ..::: ღ♥ღالمنتديـــات الأدبيــــــة ღ♥ღ :::.. :: ..::: ღ♥ღعيش القصص والحكاياتღ♥ღ :::..-
انتقل الى: