مزيكا دي في دي

..::: ღ♥ღ مزيكا دي في دي ღ♥ღ :::..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو سياف
::: ღ♥ღالمدير العامღ♥ღ :::..
::: ღ♥ღالمدير العامღ♥ღ :::..


ذكر
عدد الرسائل : 241
العمر : 28
الموقع : بلد المقاومه
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : كوول
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه   الجمعة مارس 28, 2008 5:53 pm

قالوا أحاطوا بصدَّام وما صدقوا == فالأُسد في أسرها كالأُسد في ي الأجَم



ياصاحب القيد،

أَبا عَدِيٍّ أَيَكْفي الشِّعْرُ مَنْزِلَة == لِكَيْ تُشَدَّ إلى عَلْيائِكَ الهِمَمُ

لا بَأْسَ بِالسَّيْفِ مَثْلومًا وَمُنْكَسِراً، == فَالسَّيْفُ لَيْسَ حَديدًا إنَّهُ شِـيَمُ

أَنْتَ الأَعَزُّ وَإنْ ساموكَ خِسَّتَهُم، == فَالصَّرْحُ يُهْدَمُ أَحْيانًا وَيُقْتَحَمُ

عانَدْتَ وَحْدَكَ أَقْدارًا لَهُمْ سَبَقَتْ، == ألا يَرِفَّ لَهُمْ في ساحَةٍ عَلَمُ

أَبا عَدِيٍّ عَبَرْتَ السّاحَ مُنْتَصِراً، == فرداً، فَلَوْ قادَهُمْ “جِبْريلُ “لانْهَزَموا

وَقَفْتَ وَحْدَكَ تَرْوي النَّفْسُ لَوْعَتَها == وَلَيْسَ في وُسْعِها خَوْفٌ وَلا نَدَمُ

تُصانُ بِالذُّلِّ أَمْـوالٌ وأَمْتِعَةٌ، == وَلا يُصانُ بِهِ عِرْضٌ وَلا شَمَمُ

لو جئت تطلب عز الذل مثلهمو، == بلغتَ أكثر مما جئتَ تَغتنِم ُ

لكن مثلك لا تُودي الحظوظُ به، == إن المروءة من أضدادها عِصَمُ

رَكِبْتَ صَعْبًا مِنَ التّاريخِ ضَيَّعَه، == مِنْ قَبْلِكَ الكَيْدُ وَالتَّسْليمُ وَالقِدَمُ

إنَّ العُروبَةَ بَدْءٌ لا يُسابِقُهُ، == بَدْءٌ وَعَلَّمَ كُلَّ النّاسِ ما عَلِموا

شُموسُ بابِلَ في الآفاقِ ساهِرَةٌ، == وَالكَوْنُ تَنْجابُ عَنْ أَنْحائِهِ الظُّلُمُ

َأَرْضُ كَنْعانَ وَجْهٌ لا يُغادِرُهُ، == حُلْمُ الدَّعِيِّ وَلا يَحْظى بِهِ حُلُمُ

قَلائِدُ الحَرْفِ أَجْراسٌ مُعَلَّقَة، == مِثْلَ النَّوارِسِ يَطْفو حَوْلَها النَّغَمُ

لَوْ قِيلَ مَنْ مَنَحَ الأَيّامَ رَوْنَقَها، == وَأَوْدَعَ الحَجَرَ الأَسْرارَ قِيلَ هُمُو

لكِنَّهُمْ غادَروا في حُلْمِ جَنَّتِهِمْ، == وَأَوْرَثوا جَنَّةَ الدُّنْيا لِغَيْرِهِمُو

ما كانَ حُلْمُكَ وَهْمًا كانَ أُمْنِيَةً، == أَنْ يُسْتَعادَ مِنَ الأَمْجادِ ما هَدَموا

مَضَيْتَ وَحْدَكَ إلا فِتْيَةٌ نَهَضوا، == مِنَ الرَّمادِ لِيُوفوا العَزْمَ ما عَزَموا

لَمْ يَبْقَ إلا دِماءٌ يَلْطِمونَ بِها، == وَجْهَ العَدُوِّ دَمٌ يَمْشي إلَيْهِ دَمُ

تَقَدَّموا المَوْتَ نَحْوَ المَوْتِ وَانْدَفَعوا، == لا يَعْبَأونَ بِمَحْذورٍ وَلَوْ سَلِموا

مَنْ قالَ إنَّ المَنايا حَتْمُها زَمَنٌ، == أَوْ قالَ إنَّ المَنايا ما لَها قَدَمُ

ذابَ الحَديدُ وَذابوا طَوْعَ أَنْفُسِهِمْ، == لَمْ يَبْقَ بُدٌّ، تَساوَى الذُّلُّ وَالعَدَمُ

داسُوا عَلى كُلِّ شَيْءٍ غَيْرَ عِزَّتِهِمْ، == عاشوا وَماتَتْ عَلى أَقْدامِهِمْ أُمَمُ

أَبا عَدِيٍّ وَأَنْتَ الآنَ في قَرَنٍ، == مَعَ الفَجيعَةِ هَلْ يودي بِكَ الأَلَمُ

لا بَأسَ في فارِسٍ أَوْدَى عَلى شَرَفٍ، == وَحَوْلَ نَعْلَيْهِ مَوْجُ الغدر يَلْتَطِمُ

إنَّ العُروبَةَ أُمٌّ أَنْجَبَتْ وَقَضَتْ، == وَأَنْتَ آخِرُ مَنْ بَرُّوا بِها وَسَمُوا

آتى بك الشوق من آفاق أمنية، == تمشى على الارض إلا انها حلم

أتَيـت قوما بِغالُ الناس تحكمهم، == والبغْلُ حتمٌ عليهِ الذُلّ والعُقُمُ

متنا بهم مثلما ماتوا بنا، عجباً!، == نحن الحضيض وهم في قاعه قِمَمُ

لو لم يكن غيرهم في الأرضِ ما سَلِموا، == من الَهوانِ وسادَتْ في الدُّنى البُهُمُ

عبءٌ على الظُلمِ حتى مَلَّ ظالِمُهُم، == ”وأمُّ بلقيسَ” فيهِمْ حاكمٌ غَشِمُ

يا “أم بلقيسَ” شيخاًً كنتَ أو ملكاًَ، == ما عَيْبُ صدّامَ دون َ الناس ِ كلهِّمو

هل كان صدام ذ ئبا حين يحرسكم، == من الذئاب ويدري أنكم غََنَمُ

صدام أقدس نعلاً من عمائمكم، == وقُدس نعليه في أعراضكم حَََرَََمُ

كلُّ الشعوب لها في عُنقِِكُم قَدَمٌ، == خل العراق له في عنقكم قدم

ضِقتُمْ بِنَعلٍ لها قُربى وقد نَزلَتْ، == رُبوعَكم من نِعال المُعتدي أمَمُ

هَل عَزَّ يّوما ً لَكُم مُلكٌ وهَل سَلِمَت، == لَكُم بِلادٌ وهَل صِينَتْ لَكُم حُرَمُ

كيف استفقتم كان البعث داهمكم، == بل كيف طالت لكم مثل اللحى همم

ياصاحب القيد هذي الحال ملحمة، == وسيد الروح فيها الحزن والالم

ياسيد القيد أعطيت المنى سببا، == لم تهزم المسخ لكن سوف ينهزم

فتحتَ للرفضِ باباً كيف يُغلقه، == فالكونُ رَحبٌ وفيه غيرنا أممُ

يا سَيِّدَ الرُّوحِ إنَّ الرُّوحَ مَنْزِلَةٌ، == مِنَ اليَقينِ بِها المَخْذولُ يَعْتَصِمُ

عاشوا وماتوا على أقدامهم عبثا، == وَما عَبَثْتَ فَإنَّ الحُرَّ مُلْتَزِمُ

عَبَرْتَ لُجَّكَ في الأَيّامِ مُقْتَحِمًا، == ما العمرُ إلا مدى ما أنت مقتحمُ

_________________
]

من المؤسف ان نبني جسرا من الامل فوق بحرا من الياس
من المؤسف ان تبحث عن الوفا في عصر الخيانه
من المؤسف ان تبحث عن الحب في قلوب جبانه
هكذا الحياه صفحات وكل يوم نطويها ونرميها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمادة
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 2428
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه   الجمعة مارس 28, 2008 9:12 pm

رحم الله الزعيم الخالد صدام حسين

مشكور على الجهد والتواصل



_________________


لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ..... ولا سراة إذا جهالهم سادوا

تهدى الأمور بأهل الرأي ما صلحت ..... فان تولت فبالأشرار تنقاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mody.logu2.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه   الثلاثاء أبريل 01, 2008 12:47 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه   السبت أبريل 12, 2008 1:16 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه   الأحد أبريل 13, 2008 8:57 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شعر فتاه عراقيه لم يتجاوز عمرها اثني عشرسنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزيكا دي في دي :: ..::: ღ♥ღالمنتديـــات الأدبيــــــة ღ♥ღ :::.. :: ..::: ღ♥ღعيش خواطر وعذب الكلامღ♥ღ :::..-
انتقل الى: